Tuesday, April 10, 2012

الخناقة الجايّة

بنمر بظروف مختلفة بتبيّن شخصياتنا.. وإذا كان فيه مواقف بتبيّن الشخصيات "بسطحية" فيه فرص تانية بتدّي جوانب أعمق جوانا.. 

الناس اللي بتروح أفراح أو حفلات تَخَرُّج أو أعياد ميلاد وتحاول تختار عروسة أو عريس غالبا بيكونوا شايفين الناس في أفضل صورهم: مستحميين ولابسين شيك.. مبسوطين..جايين مناسبة مبهجة مستعدين لوقت كويس.. عشان كده فرصة إني أشوف حد "على طبيعته" للآخر هي فرصة تكاد تكون مش موجودة..

إنما اتفرّج بقى على الناس وهي متضايقة أو متغاظة.. وإنت تشوف الناس بجد.. شوفهم وهم مستعجلين أو غضبانين أو ضايع منهم حاجة.. هتعرف وقتها إلي حد كبير شخصياتهم.. عصبيتهم بتوصل لحد فين.. تفكيرهم العقلاني قد إيه.. بيعبّروا عن مشاعرهم إزاي وهكذا..

وعشان كده "الخناقات" هي علامة مهمة قوي في شخصيتي.. لو ماشفتنيش وأنا متضايق يبقى متعرفنيش..

لكن مش بس المهارة بتاعة "أتصّرف إزاي وأنا باتخانق" مهمة.. مش بس أشتم ولّا لأ.. مش بس أعلّي صوتي ولّا أكسّر الفازة.. مش بس كده.. المهارة الأصعب هي مهارة "اختيار الخناقة".. أتخانق أنهي خناقة! إمتى أعمل مشكلة وإمتى "أفوّت"

مقولة بالإنجليزي بتقول: Pick your battles أو نقّي المعارك بتاعتك.. شوف إيه المهم اللي تتخانق وتتحمق عليه..
"فلترة" الخناقات نفسها مهارة أنا محتاج أشتغل عليها.. مع عيالك ومديرك.. مع أصحابك.. مع شريك حياتك فيه حاجات "تتفوّت" وفيه حاجات "نتخانق عليها"..
 
ناس كتير في المجال السياسي أو الفني أو ناس من المشاهير جزء كبير من احترامنا ليهم (حتى من غير ما ناخد بالنا) هو بسبب إنهم شاطرين في إنهم إمتى "يردّوا" وإمتى "يطنّشوا".. إمتى يدّوا أهمية للكلام وإمتى يوجّهوا وقتهم وطاقتهم ومشاعرهم في حاجة مختلفة..

مش شرط كل ما حد يشتمني أرد.. مش كل مرة حد يتهمك بحاجة تدافع.. مش مضطر إنك تثبت إن الحق معاك.. مش لازم كل يومين تلاتة تطلّع بيان أو تعمل مؤتمر صحفي أو تكتب مقالة ترد بيها على رسمة أو تويتة أو نكتة أو خبر عنك..لأن جزء من شخصيتك بيبان بناء على أنهي خناقات "بتختار" إنك تدخل فيها وأنهي معارك "بتترفّع" عن إنك "تشرّف" الطرف المخطئ ولو حتى باهتمام أو رَد..

لما حد يبدأ يشاكل فيّ على طول بافكر: "يا ترى أتخانق دلوقتي؟ ولّا أستنى للخناقة الجايّة؟"

8 comments:

  1. أنا بحاول أعمل الموضوع ده فعلاً يا ماجد ،،، اختار خناقاتى ،،، مش أى حناقة بتخانقها ،،، لازم يكون ليها هدف :)

    تدوينة جميلة جداً :)

    أخوك الصغير أيمن :)

    ReplyDelete
  2. استنى للخناقة الجاية :D

    ReplyDelete
  3. تعرف فلان ؟
    أه
    شفته بيتخانق؟
    لأ
    يبقي ماتعرفوش !!

    ReplyDelete
  4. True and Fantastic article.
    I think I learned to participate in the next quarrel, something worth waiting for. So I got used to wait, still waiting. Thanks Maged.

    ReplyDelete
  5. VERY DEEP AND TRUE!THANK YOU.

    ReplyDelete
  6. أستاذ ياماجد، انا هاأجرب اختار خناقاتي

    ReplyDelete