Monday, October 29, 2012

الله يخرب بيتك

وإحنا صغيرين كان السؤال الأزلي بتاع "عايز تبقى إيه لما تكبر؟" والإجابات "النموذجية": ظابط – دكتور – مدرسة .. وعلى الرغم من إن معظمنا ما كانش يعرف أصلا هو عايز يطلع إيه (فما بالك بالسبب هو عايز يطلع دكتور ليه) فكنا عادة بنقول حاجات زي كليشيهات كده عن الأسباب.. دكتور عشان أخفف أوجاع المرضى (وطبعا الطفل مش فاهم في الجملة دي غير كلمتين: "دكتور" و"عشان") ولو ظابط عشان أحمي بلدي.. والمدرسة طبعا عشان تربّي أجيال.. ما حدش بيكون في ذهنه الأسباب الشريرة بتاعة "عشان أسرق كِلية" أو "أسحل المتظاهرين" أو "أحلق للطلبة" إلا إن عامل مشترك بيجمع بين المهن دي هو فكرة "التحكم".. وفكرة التحكم أو ال control  وإن التانيين هيسمعوا كلامي مش نابعة (حلوة نابعة دي) من محبة العيانين والمواطنين والطلبة ليّ.. لأ.. ضمنيا كده نابعة من فكرة إنهم شايفين إن معايا "حقنة" أو "مسدس" أو "عصاية" (وحديثا "مقص")..

ولأننا كأطفال شايفين الجزء بتاع "سلطة" الأب أو المدرس أو الدكتور متضخمة شوية مش بنقدر نشوف أبعاد تاني.. فبنحس إنه لما ها نبقى آباء لازم نقطع المصروف عن عيالنا شوية.. ماهو مش معقول بعد الغُلب ده نطلع آباء عاديين كده..

لحد هنا والمصيبة مفهومة.. المصيبة الأكبر بقى إن الموضوع ده بيخلينا نشوف ربنا بنفس الطريقة بالظبط.. "الله يخرب بيتك" و"إلهي يحرق قلبك".. "يارب يا شيخ تولع".. "يشيل ويحط عليك".. وكلها "بلاوي" بنحس إنها أحد المهام الأساسية للإله اللي خلق الدنيا دي.. هو اللي بيبهدل الناس ويحرق قلب أمهات على عيالها ويخرب بيوت.. هو اللي بياخد الناس ويعاقبهم لمجرد إنه يقدر.. وسواء التعبيرات دي مقصودة أو هزار وسواء صدقنا فيها أو اعتبرناها زلة لسان إلا إن تكرارها بيثبّت جوانا الأفكار دي..

النهاردة والناس بتتابع أخبار الإعصار في بلاد الغرب شايفين ناس كتير مبسوطة وحاسّة إنه "أيوة كده.. تمام.. عايزين أكتر" في صورة أشبه بطفل صغير بيشجع أبوه إنه يحرم أخوه من رحلة أو المصروف..

الإله اللي أعرفه مش بيخرب بيوت.. الإله اللي خلق الدنيا دي هو اللي بكل تأكيد بيحب مخلوقاته كلها.. إله ودود محب.. إله رحيم.. إله عنده أبوّة لكل الخليقة.. إله شايف صنعة إيديه من أجمل ما يمكن.. إله بيدّي فرص كتير للبشر.. إله بيحترم قوانينه وبيحترم حرية الإنسان واختياراته..

الهلاك هو البُعد عن مصدر الحماية والحب والرحمة.. هو ده الهلاك.. هو ده خراب البيوت..

على الرغم من إدراك معظمنا للحقيقة دي إلا إن ردودنا على اللي بيدعوا على الغرب إن ربنا يحرقهم ويولع فيهم هي ردود مشابهة.. بنرد عليهم بإن "إنتوا كمان ربنا ابتلاكم بغباوة".. أو "يارب يكونلك إنت كمان نفس المصير" في حين إن دعواتهم هي صرخة واضحة لاحتياج للرحمة والود اللي مش موجودين غير عند ربنا..

الله هو الهادي.. هو الودود.. هو المحب..هو الملجأ والحصن.. هو الحماية.. الله هو البركة والرحمة والتضحية..الله هو القوة الحانية.. هو القدرة والرعاية..هو الأب الحنين اللي ضامم ولاده تحت جناحيه..

دعواتي لكل حد بيتعرض لخطر من الطبيعة أو غيره بالحماية والرحمة.. قلبي معاكم..ولكل حد شايف "إنهم يستاهلوا" برضه قلبي معاكم لأنكم لسّة خسرانين كتير لو مالاقيتوش الود والرحمة في الخالق سبحانه..

وإنت بترد على اللي بيدعوا على الغرب بالخراب والدمار قدّم محبة وتفهّم.. بدل ما رد فعلك يكون "هُم وإنت الله يخرب بيتك"!

18 comments:

  1. Apart from the amazing idea of this post and how well expressed it is, I love the photo you choose. He has always held me this way and protected me too. Bless you :)

    ReplyDelete
  2. ماجد في ملاك بيسكن جوه افكاره :)

    ReplyDelete
  3. كلامك جميل جدا ، يارب الناس تقراه و تفهمه . الله يباركك

    ReplyDelete
  4. كلامك جميل جدا ، يارب الناس تقراه و تفهمه . الله يباركك

    ReplyDelete
  5. الله ينور عليك يا ماجد ... حلوه قوى

    ReplyDelete
  6. أنت فشيخ. إزاي بسيط كده وعميق

    ReplyDelete
  7. المقال جي في وقته ياماجد...لسة شايفة بوسط للاعصار على الفايسىبوك و واحد كاتب ان الله يهلك الكفار...فعلا لا تعليق..!!!

    ReplyDelete
  8. I read that with a smile on my face..you made my day.. May the love of Allah surround you whereever you are :) have a great day

    ReplyDelete
  9. روعة روعة كالعادة، بساطة وموضوعية وحقيقة غائبة الذهن

    ReplyDelete
  10. وربنا يرحم الناس اللي في العراق وافغانستان وفلسطين وسوريا وليبيا وباكستان والصومال
    ونيجريا واليمن و بورما واندونسيا والفلبين والشيشان و...والغريبه ان مافيش صراعات ولا اقتتال في أي دولة من الدول الأوروبية أو الدول الإستعمارية مع العلم اني مابادعيش على حد وكل اللي باقوله اللهم اهلك الظالمين بالظالمين

    ReplyDelete
  11. simple and easy , enta hayl

    ReplyDelete
  12. مش أى حد عنده ربنا "ده" يادكتور وهايفهمك

    ReplyDelete
  13. الغرب مجرم سرق ونهب واباد شعوبا بكاملها وكان يضع هدفا هو تحطيم غيره من الحضارات القديمه العرب والهند والصين ليسود هو.فلاسفة العنصريه مشرعي زواج المثليين والقائمة طويله ويزعجك حتي استنكار ذلك ليه عشان هم يدعون المسيحيه؟ام ان المسيحيه تقول لك لاتلعن المعتدي المجرم ولا عجب فانت ومن علي ملتك تجعل الصليب الذي علقوا فيه السيد المسيح وعذبوه واهانوه.. شعارك بل وللاسف شيئا مقدسا بدل ان يحمله اليهود والاغريق عباد الاوثان تشفيا فيكم حملتوه انتم .....لا ده اتعذب عشانا... واصبح احبار اليهود وسدنة المعابدهم ورثة النبي فهاهو (بولص) الرابي اليهودي هو الناطق باسم المسيح يجول في بلاد الاغريق يبشرهم بدين يشبه معتقداتهم ...الاله فيه يتزوج ويخلف ويسكر وينام بل يمكن للانسان ان يضربه ويرنه علقه وتم خلط الديانه اليهوديه بالدين الجديد وسمي التلمود الذي كتبه احبار اليهود .
    في العراق وسرقوا بالكامل لاهوت اهل مابين النهرين سموه العهد القديم والانجيل بالعهد الجديد ..يلا كله سلطه ومافيش حد احسن من حد

    ReplyDelete
  14. حلو اويييييي انا لمست محبه يسوع اوي من خلالها :D :D

    ReplyDelete