Wednesday, June 6, 2012

ابن الملك

احتفلت الملكة إليزابيث الثانية باليوبيل الماسي على توليها الملك على بريطانيا.. الاحتفالات كانت ضخمة في أماكن كتير وآلاف من الناس كانوا عند قصر باكنجهام عشان يستنوا الوقت القصير اللي فيه الملكة هتطلع من بلكونة القصر تشاور للجماهير الكبيرة اللي جاية تحييها وتتمنالها ملك أطول..

مشهد غريب.. يمكن مشهد غريب شوية على بعض الشعوب اللي مافيهاش ملكية.. شعوب عندها نظام جمهوري.. مافيش حد بيمتلك الأراضي (طبعا ملكة إنجلترا "تمتلك" كل حاجة).. شعوب عندها رئيس جمهورية زيه زي أي حد من الشعب (قال يعني!)  :).. يتغير كل فترة ويرجع يبقى مواطن عادي..

إيه اللي يخللي البريطانيين محتفظين بالملكية؟ إيه اللي مايخليهومش يقولوا لأ مش عايزين ملكة تورّث الملك لابنها أو حفيدها؟

الإجابة على السؤال ده مش بسيطة.. الإجابة على السؤال ده معقدة بنفس تعقيد التاريخ والجغرافيا والحروب والمناصب.. والفلوس والمصالح والمعاهدات.. لكن لو افترضنا وجود إجابة مباشرة تكاد تقترب من السذاجة هنقول: لأن ببساطة الملكة تملك ولا تحكم.. فيه رئيس وزرا "يشيل الطين" و"يُنتقد" وكده :)..وتفضل الملكة ملكة..

لكن الإجابة اللي يمكن تكون أقرب للحقيقة هي فكرة إن بريطانيا مستفيدة من الملكية.. إحنا مش ممكن نتخيل عائد السياحة اللي بييجي من الناس اللي جايّة تتفرج على قصر باكينجهام وقلعة ويندسور وتغيير الحرّاس وكل الرونق والجمال والعظمة اللي بتحيط بالعيلة المالكة.. الملكة في حالها.. سيدة محترمة كبيرة في السن عندها كل حاجة تمتلك كل حاجة.. في حالها.. مش بتضايق حد.. وكل كريسماس أو في المناسبات المهمة بتلقي خطاب وخلاص..


فكرة البشرية عن الملوك فكرة باظت مننا! ضربت..! كنا فاكرين إن إحنا فاهمين يعني إيه ملك.. بس هربت مننا!..

ملك الكوتشينة (أو الشايب)؟ شايب! كارت زي كروت كتير.. يمكن له قيمة أكبر.. لكنه برضه مجرد كارت زي الباقيين.. ملك الشطرنج أنيل! يادوب يتحرك خطوة واحدة.. طول الوقت مشيلك همّه عشان مايتّاكلش..

والأفكار ده يمكن تكون السبب في فكرتنا اللي باظت عن الله سبحانه.. الله اللي هو مالك الملك.. الله سبحانه اللي هو ملك كل الملوك.. اللي صنع كل الدنيا.. اللي بالفعل يمتلك مش بس كل حاجة.. ده بيمتلك فكرة الامتلاك.. بيمتلك كل فكرة!

ممكن نكون اتعاملنا مع الله سبحانه على إنه مجرد كارت ممكن يكسّب.. يكسّب في امتحانات أو انتخابات! على الرغم إن الله سبحانه ماينفعش يُقارن بحد..

ممكن نكون اتعاملنا مع الله سبحانه على إنه ملك الشطرنج اللي ياحرام بيتحرك خطوات قليلة وعلينا إحنا إننا نحميه وندافع عنه.. ونشوف مين مش مؤمن بربنا ونكفرّه ونعرّفه "غلطه"..

وبرضه ممكن نكون اتعاملنا مع ربنا على إنه مصدر افتخارنا.. زي ملكة إنجلترا.. هو اللي بيدّينا وجاهة اجتماعية.. ماهو مش معقول الناس تقول عليّ مش مصدق في وجود ربنا..


من الحاجات الغريبة إن اللقاء اللي عملوه مع الأمير ويليام (حفيد الملكة) المحاور سأله فيه: "أنا عارف إن المقابلات الشخصية اللي بتتقابلها مع الملكة قليلة.. لكن احكيلنا إيه تأثير المقابلات دي عليك؟"..

قليلة؟ طبعا.. ليه هو أنا كنت فاكر إنه هيكلمها في التيليفون "تيتة.. أنا خلصت الدرس.. هعدّي عليكي قبل ماأروّح بيرمنجهام" ؟ وهي تقوله "ماشي عدّي عليّ يا ويليام يا حبيبي.. كده كده كنت عايزة أبعت شوية حاجات لماما"!


لكن..
مع ملك الملوك الوضع مختلف.. أقدر آجيله في كل وقت.. في أي وقت.. أقدر أكون زي ابن الملك اللي يدخل للملك في أي وقت.. ابن الملك اللي مسموح له يتدلع ويطلب اللي هو عايزه.. ابن الملك اللي بيقول للملك يا بابا..ولازال بيحترمه ويحبه..

الملك ملك.. الملك عارف إنه ملك.. سواء أنا عارف كده أو لأ.. كل الفرق هو فيّ أنا.. أنا أبقاله إيه؟ مجرد حارس؟ وزير؟ واحد من رعاياه؟ خدام؟.... ولا ابنه؟

9 comments:

  1. ولو عملنا مقارنه بين مشهد سعادة الجماهير بالملكة و الجماهير اللى فى مصر عشان اسقاط العسكر او مبارك او طلب الحرية , بتمنى اننا نكون مملكة زيهم كدة يمكن يكون فيه عدل

    عزه عارف

    ReplyDelete
  2. NO COMMENT !

    bas 3ala fekra mesh kol al nas hatefham al kalam da ;)

    3alashan mesh kol al nas 3andaha ro7 al tabany

    أفتكرت لما قريت الكلام دا حوارات عمرو أديب وأحمد المسلمانى مع الأميرة فريال الله يرحمها بنت الملك فاروق ..
    كنت مبهورة جدا بيها !! .. كنت بقول أزاى هى حاسة أنها أميرة كدة ودا منعكس على كل كلمة بتقولها .. باين حتى فى عنيها .. وأحنا ولاد ملك الملوك ماحدش يعرف يميزنا عن العبيد.

    go on :)

    ReplyDelete
  3. أٌقول لك على حاجة بس ما تضربنيش .. ماقدرتش أفهم انت عاوز توصل لإيه
    بس عجبتني الحكاية بتاعت الملكة واستفدت كام معلومة .. شكرا على المعلومات دي وأعتذر عن ضيق أفقي
    ربنا يزيد ساعدتك علم :)

    ReplyDelete
  4. Maged this is a fantastic article, multi dimentional... deep and profound.
    I ran out of English discriptions.
    many read the same article and understand, absorb different facts.
    You are moving to the next level of enriching us.
    God Bless

    ReplyDelete
  5. جايه في وقتها اوي يا ماجد جميلة ما تطولش الغيبة علينا :)

    ReplyDelete
  6. كل سنة والمدونة طيبة
    المدونة لطيفة واسلوبك في الكتابة لطيف
    :)

    ReplyDelete
  7. Magued, I really feel like sharing some of the posts on facebook:
    https://www.facebook.com/groups/ideas4servants/

    Is that okay?

    ReplyDelete