Saturday, September 19, 2015

زقة كمان

لما مرَّات بنتكلم عن الذكاء والقدرات الخاصة من ناحية، والاجتهاد والمثابرة من الناحية التانية، ساعات بنفتكر إن المجتهد هو الشخص اللي "بيجتهد"! بني آدم شغال اجتهاد ليل نهار بنفس المستوى وبيبذل نفس المجهود طول الوقت.. بنفتكر إن اللي بنوصفه إنه مجتهد هو حد "طبيعته كده" أو "اتعود على كده" فبقى الاجتهاد بالنسباله حاجة عادية..

ممكن يكون ده الوضع بشكل عام، يعني المجتهد ممكن يكون عنده التوجُّه العام بتاع إن الاجتهاد حاجة حلوة، وإن الاجتهاد بيُثمر وبيجيب نتايج ومش بيخيِّب ظن المجتهد طالما كان الاجتهاد في الاتجاه الصح..

لكن طاقة كل مجتهد بتخلص.. الموضوع مش موضوع قرار الواحد ياخده إنه "يجتهد"! زي فكرة كده "أنا هأجتهد سبت واتنين وأربع"! لأن مع كل شغل بيتعمل في الاتجاه الصحيح المجتهد بياخد قرار متجدد إنه يمشي سكة فيها تعب، لكن تعب حلو..

مرات الفرق بين مجتهد ومجتهد تاني هو الزقة الأخيرة.. مرات كتيرة ممكن لسان حال بعضنا يكون "أنا خلاص على آخري"، "مش قادر أذاكر ولا صفحة تاني"، "خلاص هاموت من التعب"، "مش قادر أقدِّم على وظايف تاني"، "تعبت من التقديم على منح دراسيَّة"، "مش قادر أكتب ولا كلمة كمان".. وجايز تكون دي الفرصة اللي تفرق ما بين واحد والتاني.. فيه مجتهد ممكن يقرَّر إنه ممكن يجرَّب "زقَّة كمان".. زقَّة واحدة بس، وبعد كده نبقى نشوف.. زقة كمان النهاردة، وبعد كده بكرة يوم جديد أبقى أحمِّس نفسي من تاني..

الزقة الصغيرة دي هي اللي ممكن تفرق في السبق.. هي اللي ممكن تخلي اللي بيجري يوصل الأول، على الرغم إن الطاقة المبذولة في آخر حتَّة في السبق دي ممكن تكون طاقة مهولة بالمقارنة ببداية السبق.. وجايز كل زقة صغيرة بيبذلها الرياضي يوم ورا يوم هي اللي بتوسع إمكانياته وبتخليها يوم السبق أفضل.. التأثير التراكمي لحتَّة المجهود الزيادة ده ممكن يكون تأثير كبير على المدى البعيد..

بقالي وقت بأجرَّب الموضوع ده.. بأحاول أقنع نفسي لما يكون ورايا مذاكرة لكن أحس إني خلاص ميِّت من التعب إني أزُق نفسي حتَّة كمان.. حتَّة صغيرة.. بأفكَّر نفسي بالهدف اللي حطيته للمذاكرة.. بأفكِّر نفسي إني مش هأموت بجد!


كل مجتهد شايف الطريق قدامه هايقابل أيام فيها خطوات متعبة.. في مشوار الألف ميل اللي بيبتدي بخطوة ساعات بننسى إن خطوات الألف ميل مش كلها متساوية في التعب.. هاتيجي أيام متعبة ومرهقة.. هاتيجي مرَّات وهأسأل نفسي "معلش بقى، مش مهم أذاكر النهاردة حتى لو واخد تحدِّي على نفسي إني أذاكر النهاردة".. وممكن كمان أعيد التفكير في منطقية التحدِّي.. كلها حِيَل عشان ما أجتهدش النهاردة.. لما بأتزنق في الصراعات دي، بأقول لنفسي "زقة واحدة كمان وخلاص".. ولما بينتهي اليوم والإنجاز حصل، بيكون فيه إحساس رائع.. إحساس بيشجعني اليوم اللي بعده إني أحاول "شوية أكتر"، "حتَّة أبعد"..

الموضوع مش متعلق بمجال معين أو بالمذاكرة بس.. اللي عايز يشتغل على حاجة معيَّنة في حياته يمكن يكون أحسنله إنه يجتهد ويبذل وقت وعرق عشان يوصل للي عايزه.. سواء مذاكرة أو شغل أو علاقات صحيَّة أو هواية بينمِّيها.

وعشان كده مش بأستغرب لما بألاقي إن إنجازات كتير حوالينا حصلت لمجرد إن واحد قرَّر إنه ما يكسِّلش لما حس إنه تعبان، وقرَّر إنه بس يزُق نفسه زقة كمان!


 

4 comments:

  1. بوست رائع و مشجع ,شكرا ماجد٠٠ن

    ReplyDelete
  2. صفحة اكثر من رااائعة
    تحياتي

    ReplyDelete
  3. صفحة اكثر من رااائعة
    تحياتي

    ReplyDelete