Saturday, October 29, 2011

مش شايف غير صفّين سوس

بنمر بأيام فيها ألم ووجع وبكا.. بنحاول نتخيل إحساس أم فقدت ابنها أو شافت أو سمعت بعذابه.. ومهما حاولنا نتخيل عمرنا ما بنعرف نحس للآخر بكم الأحاسيس اللي عندها... إلا لو كان عندنا عيال..

أباءنا وأمهاتنا مش بس في الجيل ده لكن في كل الأجيال مرات كتير بيقولوا لولادهم عن فكرة إن "عمرك ماهتحس ماما وبابا بيحبوك قد إيه إلا لما تتجوز وتخلف" وفي معظم المرات يا إما بنتريق على الكلام ده وناخده هزار.. أو بنحس إنه "أبداً..أنا هبقى أب مختلف!"...

وإحساسي الشخصي إن ربنا سبحانه حط الأحاسيس دي جوة كل أب وأم مهما كانوا وحشين أو كويسين..متعلمين أو لأ... أغنيا أو فقرا.. حط جوانا الأحاسيس دي عشان لما الله سبحانه يُوصف بالودود أو المحب نقدر نفهم ولو جزء بسيط من محبته..

فهمنا لرحمة ربنا وقبوله لينا عادة مش بيتغيّر.. لو سألت أي حد هيقوللك آه طبعا ربنا بيغفر.. ربنا بيرحم.. لكن مرات عمليا ناس تخاف تروح لربنا وتلجأ ليه..

الناس دي بتحس إنهم مش "كويسين كفاية" عشان يلجأوله.. عملوا حاجات كتيرة وحشة تمنعهم إنهم يروحوا..

أفتكر زمان لما كنت بأدرِس طب أسنان.. كان عندنا عدد معين من الحالات لازم ننجزه كل ترم في كل قسم من الأقسام.. عدد معين من الأطقم والحشوات والتركيبات الثابتة وعلاج الجذور والحاجات دي.. وعلى قد ماكنا بنشوف عيانين متعاونين كنا كمان ساعات نواجه عيانين "مكسوفين"! العيان يبقى حاسس إنه مش قادر يورّي بُقه للدكتور من كتر الأسنان البايظة.. كل عيان من دول بيبقى فاكر إني هفتح بقه وبدل ما أقول له "مش شايف غير صفين لولي!" ممكن أهزقه أو أتريق عليه أو ألومه وأأنبه وأقول له "مش شايف غير صفّين سوس!"

أينعم كنا بنمسك نفسنا بالعافية عن إننا نزعق فيهم لما يقولولنا "يا باشمهندس"! لكن ولا عيان من دول فكّر إن إحنا مش بنعمل أي حاجة في الدنيا غير إننا نشوف "سنان بايظة"! دي شغلانتنا (كلمة واحدة!).. للدرجة اللي فيها كنا ساعات نتضايق واحنا طلبة لما نفتكر إن فيه تسوس في سنة معينة ويطلع "لون" أو "صبغة من شاي أو سجاير".. نتضايق قوي.. ونحس إنه "يا خسارة طلع سليم"..

مع الفارق الضخم في التشبيه.. ومع كامل إجلالي واحترامي.. أنا بأحس إن ربنا طول الوقت –أيوة طول الوقت- بيقبلني برحمته.. طول الوقت شايف عيوبي وغلطاتي.. لكن عنده الحل.. هو طول الوقت مُتاح ومرحب.. طول الوقت مستعد إنه يغفر ويرحم ويقدم محبة.. طول الوقت منتظر إني أروحله مش بس لما أكون "سليم"

الله سبحانه اللي بقدرة عجيبة حط في قلب الأم والأب كمية الحب والقبول والتضحية دي ..معقول مايقبلنيش؟ معقول ييأس مني؟
معقول ييجي اليوم اللي فيه يقوللي "لازم تبقى ملتزم في الأول وبعدين تلجألي" ؟ معقول؟

هتسمع كلام كتير عن "انت دايما بتقول كده وبترجع" "عمرك ما هتتغير" "صلح من نفسك الأول وبعدين الجأ لربنا".. لكن اللي أنا متأكد منه إنه رحمته ومحبته وغفرانه مالهمش آخر.. ومافيش حاجة صعبة عليه..

لو عندك عيال تخيل مشاعرك ناحيتهم حتى وهم أشقيا.. يمكن تقدر تحس بجزء صغير من إحساس الخالق العظيم ناحيتك..
وماتستناش الوقت اللي فيه تبقى "سليم" عشان تروح للدكتور..

13 comments:

  1. OUTSTANDING ! perfectly perfect =)

    ReplyDelete
  2. كلامك جميل كالعادة . من رحمة ربنا علينا انة بيقبل التوبة مهما عظمت ذنوبنا . دايما باب التوبة والرحمة مفتوح ... اما بالنسبة للأمومة فكل انسان مبيعرفش قيمة والدة او والدتة الا لما يرحلوا عن دنيانا . وليا تجربة مع الموضوع دا بسبب وفة والدي _ رحمة اللة _ علشان كدا حاسس كلامك اوووي

    ReplyDelete
  3. لا يحتاج الأصحاء إلى طبيب

    ReplyDelete
  4. جميله جدا و مؤثره يا ماجد
    تسلم ايديك

    ReplyDelete
  5. أسلوب شديد السلاسة وممتع وبعيد كل البعد عن التعقيد
    عجباني جدا فكرة إستخدامك لفلسفة عدم القدرة على الإحساس الكامل بمشاعر الطرف الأخر.. وأسقاط ده مع الفارق على رحمة ربنا تجاه الإنسان

    ReplyDelete
  6. هاى !
    أول مرة أعلق هنا ..
    بس متابعة المدونة من مدة صغيرة .. وتقريباً قريت كلللللللللل اليوستات ..
    أحييك بشدة على "الروح" .. والعقل ..
    وأرجوك ماتبطلش كتابة تحت أى ظرف ، علشان أنت نوع
    نادر فى حديقة التدوين .. ويمكن فى الحياة عامتاً

    :))

    أنا كمان من النوع المستمتع بالحياة :))

    تانى ... بحى اسلوبك السلس ، والابتسامة اللى فى سطورك

    GWU

    ReplyDelete
  7. كطبيبة اسنان فاهماك والنبي فاهماك. ربنا مستنينا في اي وقت احنا اللي لازم نعرف اي وقت عندنا استعداد نرجع بنيه سليمه
    Salma_007

    ReplyDelete
  8. جامدة جددددددا .. في حديث قدسي يقول فيه الله تعالى "من تقرب إليَّ شبراً تقربت إليه ذراعا.. ومن تقرَّب إلي ذراعاً تقرَّبتُ إليه باعا .. ومن أتاني يمشي أتيته هرولة" .. والمقصود من الحديث ان احنا لو قربنا من ربنا حتة صغيرة قوي هوا بيقربلنا اكتر بكتييير .. عشان هوا كريم قوي ورحيم قوي وبيحبنا قوي .. وفي آية قرآنية بتقول: "ورحمتي وسعتْ كل شيء" .. رحمة ربنا وسعت النبات والحيوان .. حتى الحيوان بتلاقي فيه رحمة بينهم وبين بعض .. حتى النبات .. كل شيء.. ونحن نندرج تحت مصطلح "كل شيء" ... يااااه .. ربنا رحييييم قوي رغم كل ما نفعله

    ReplyDelete
  9. Ashraf ph previous bc traineeOctober 31, 2011 at 8:33 AM

    i like it very much
    GB you Maged

    ReplyDelete