Thursday, September 22, 2011

اللي وقع بودانه

كل عيلة أو شلة أصحاب بيبقى عندهم مسرحية أو فيلم أو أغنية مفضلة وبيبقوا فاكرين إن كل الناس بتحب العمل الفني ده..
في عيلتنا العمل ده هو مسرحية العيال كبرت.. حافظين المسرحية دي مش بس لدرجة إننا بنستشهد بيها في مواقف كتير..لكن لدرجة إننا نادرا مابنوافق نتفرّج عليها مع بعض :)..والسبب طبعا إننا بنتسابق في إننا نسَمّع الجمل الحوارية..أو نلفت نظر بعض لحتت صغيرة قوي في حركات وشوش الممثلين أو غلطاتهم وهكذا..:)

المهم..في مشهد من المشاهد عاطف هيموت ويقول لأمه على السر اللي كلهم بيحاولوا يخبّوه عنها..المشهد ده بيحتوي على جملة من الجمل اللي باستخدمها كتير مع أصحابي: "آه..مش هاتمشي إلا لما تعرف كل حاجة!" :) ..اتفرّج على المشهد وكمّل قراية..

video

عمرك اتعرضت لموقف لقيت نفسك بتحكي قصة واكتشفت في النص إنك ماكانش المفروض تحكيها؟ تلاقي نفسك مش عارف توقّف الحكاية..ولو اتجرّأت كده وقررت تسكت تبقى مش عارف تسكت في أنهي حتة..وتسكت إزاي..يعني تعمل زي المغني المشهور وتقول "بس خلاص"؟ [مش بافضل أقول اسم المغني المشهور عشان مايبقاش إعلان مجاني عن شعبان عبد الرحيم :) ].. وللا تستظرف وتقول "تمت"؟ :)  وللا تعمل إيه؟ موقف سخيف..

لساننا مش دايما بيستر..أوقات كتير الواحد ممكن يقع بلسانه ويقول تعليق أو نكتة أو خبر ماكانش المفروض يقوله.. وطبعا مهما اعتذرت وقلت مش بينفع ترجّع الكلام اللي اتقال..كأنه ماتقالش..
أي واحد فينا ممكن يقع بلسانه بتعليق سخيف..قصة مش مفروض يشارك بيها..نكتة مش في وقتها..مبالغة مالهاش لازمة (قال يعني فيه مبالغة ليها لازمة)..

ممكن كمان نقع بلساننا بمعلومة مش كاملة..رقم مش صحيح..خبر مش متأكدين من مصدره..
ممكن أقع بلساني لما أتكلم كتير..لما أتكلم بصوت عالي..لما أستخدم نبرة تهكمية..لو شتمت أو أهنت حد أو اتريقت على حد بغرض إنك تقلل من قيمته..

اللي صعب أقع بيه: وداني!..

ماسمعناش عن حد "بيسمع زيادة عن اللزوم"..أو حد "من ساعة مادخل وهو فضل يسمع يسمع بطريقة سخيفة"..أو "أنا ماسمحلكش تسمعلي بالطريقة دي"!!

قليل قوي ما ممكن أندم إني سمعت..نادر إن حد يحس إنه ماكانش مفروض يدي ودنه لصديقه لما احتاجه..
للتعبير عن الاهتمام والتركيز المقولة بالعربي بتقول: "كلي آذان صاغية" وبالإنجليزي حاجة بنفس المعنى: I’m all ears!  
فرانك تايجر قال: كون مستمع جيد..عمر ودانك ما هتسببلك مشاكل!

معظمنا بيقاوم الإغراء بتاع إنه يقول رأيه في كل حاجة....لما بنبقى قاعدين مجموعة تلاقي ناس كتير نفسها "تاخد فرصتها" في الكلام..وتلاقي ساعات الموضوع مبالغ فيه للدرجة اللي فيها الواحد يخاف ياخد نَفَسه أحسن حد غيره "ياخد المايك" ويتكلم..

التحدي اللي قدامي وأتمنى يكون قدامك إننا نسمع..
الاستماع بيبني..الاستماع بينوّر ويطوّر الإنسان..
الاستماع النشط بيوصّل اهتمام واحترام وتشجيع للغير..

مرّات صاحبي بيكون محتاج حد يسمعه بس..جوزك ممكن يكون عارف حل كل المشاكل في الدنيا لكن بس عايزك تسمعيه..
ابنك نفسه يلاقي فرصة ماما وبابا يكون قاعدين ساكتين وبيسمعوه..

اسمع..مش بس تسمع مزيكا..مش بس تسمع آراء المحللين السياسيين..مش بس تسمع الرأي الآخر..لكن تعالى نتدرب نسمع بإنصات للناس اللي بنحبهم..

وأنا بأسمعك..عايز أحط نفسي مكانك..لو انت "شاب عنده 25 سنة وداخل الجيش قريب"..أقدر أحاول أفكر لو أنا مكانك هابقى حاسس بإيه..وأسمعك بناء على الإحساس ده.. لو "أب خايف على ابنه"..أو لو "بنّوتة خايفة من الضلمة"..أقدر أحط نفسي مكان المتكلم عشان أعرف أسمع حلو..

لما باعمل كده: السمع بيبقى أسهل..والتجاوب بيبقى أسهل..وساعات بابقى مش محتاج أقول أكتر من: أيوة أنا معاك..أنا سامعك..
ومطمن إني مهما أسمع مش هاقع بوداني!

5 comments:

  1. حلو اوى ياماجد فى جامه فى النص قويه : ماسمعناش عن حد "بيسمع زيادة عن اللزوم"..أو حد "من ساعة مادخل وهو فضل يسمع يسمع بطريقة سخيفة"..أو "أنا ماسمحلكش تسمعلي بالطريقة دي"!!

    -------------------------------
    و موضوع 25 سنه و داخل الجيش ده الى هو شريف يعنى ؟؟ انا فاهمك يا عدوى :P

    ReplyDelete
  2. مسمحلكش تسمعلى بالطريقة دى! :D:D

    ReplyDelete
  3. ياريت نفتكر دايماًإن فيه حكمة في خلقنا بودنين ولسان واحد!!!

    ReplyDelete
  4. right ..
    right ..
    right ..

    Do u remember when we asked and u said the meaning of right?

    Continue I'm listening, I'm following
    do u?

    ReplyDelete